أخبار لا تفوتك| الأمة يرفض الإضراب.. وهذه تفاصيل لقاء السيسي والبرهان (موجز)





خلال الساعات الماضية، شهدت السودان عدد من الأخبار الهامة التي تناولتها المواقع الإخبارية، نقدمها في السطور الأتية:



رئيس المجلس العسكرى الانتقالى يتوجه إلى الإمارات فى زيارة رسمية
توجه رئيس المجلس العسكري الإنتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ظهر اليوم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في زيارة رسمية تستغرق يوما واحداً، بحسب بيان من المركز الإعلامى للمجلس العسكرى الانتقالى.


وكان في وداعه بمطار الخرطوم الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس العسكري الإنتقالي وعدد من المسئولين بالدولة.


أكبر الأحزاب السودانية المعارضة يرفض دعوة الإضراب
أعرب حزب الأمة القومي السوداني، أحد أكبر الأحزاب المعارضة بالسودان، عن رفضه الدعوة التي وجهتها القوى الاحتجاجية المعارضة للمجلس العسكري الانتقالي للإضراب يومي الثلاثاء والأربعاء بعد تعثر المفاوضات مع المجلس حول تشكيل السلطات الانتقالية.

وأعلن بيان للحزب، تناول تفاصيل اجتماع عقده أمس السبت، "رفض الإضراب العام المعلن من بعض جهات المعارضة، واعتبار سلاح الإضراب العام وارد في ظروف متفق عليها، ويقرره إن لزم مجلس قيادي للحرية والتغيير"، لافتا إلى اتفاق سابق على تشكيل ذلك المجلس يوم الاثنين المقبل.
وتابع البيان أن "الاعتصام التاريخي أمام القيادة العامة يجسد الثورة الشعبية"، مؤكدا "ضرورة استمراره لحراسة مكاسب الثورة حتى تتحقق أهدافها".

إلا أن الحزب شدد كذلك على "الحرص على استمرار التفاهم مع المجلس العسكري"، موضحا أن ذلك يتطلب "انضباطاً من الجانبين حرصاً على تحقيق أهداف الثورة والمصلحة الوطنية"، و"الاتفاق على ميثاق شرف لتجنب الانزلاق بالفعل وردة الفعل إلى مواجهات لا تفيد إلا عوامل الثورة المضادة".


المجلس العسكري في السودان يكشف تفاصيل لقاء السيسي والبرهان
كشف المجلس العسكري في السودان، اليوم الأحد، أن تفاصيل لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مع رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان في القاهرة أمس السبت.

وقال المتحدث باسم المجلس، شمس الدين كباشي، في بيان، لدى عودة رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان من القاهرة، إن "الرئيس المصري أكد وقوف بلاده ودعمها لأمن واستقرار السودان، وأنه من خلال رئاسته للاتحاد الأفريقي سيبذل مزيدا من الجهود لمعالجة الوضع في السودان"، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السودانية "سونا".

وأوضح كباشي، أن "البرهان قدم للسيسي شرحا حول تطورات الأوضاع السياسية في السودان".


وصول القيادي بالجبهة الثورية ياسر عرمان للخرطوم
وصل نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان، والأمين العام للحركة إسماعيل جلاب إلى الخرطوم، فجر اليوم الأحد، عبر الخطوط الإثيوبية.

وعلمت مصادر صحفية أن هناك ضمانات قُدمت من المجلس العسكري بعدم تحريك بلاغات سابقة ضد عرمان كانت الحركة قد وصفتها بالكيدية وتفتقر إلى أدلة.

ووصل عرمان بعد ثماني سنوات من الغياب على إثر تجدد القتال في منطقتي جبال النوبه والنيل الأزرق بين النظام المخلوع وجيش الحركة في أعقاب انفصال جنوب السودان، حيث دون النظام السابق بلاغات بحق عرمان تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وفي تصريحات حصرية لـ"العربية" و"الحدث" لدى وصوله، قال عرمان إنهم عادوا للسودان وهم يحملون رسالة سلام للجميع لبناء دولة جديدة تبنى على المواطنة والقانون، مؤكدا أنهم أتوا للاستماع لكل القوى السياسية بمن فيهم التيار الإسلامي الذي لم يتورط في دولة التمكين التي أقامها النظام المخلوع، على حد تعبيره.

عرمان أكد كذلك أنهم جزء من قوى إعلان الحرية والتغيير، ويدعمون مواقفها في بناء سلطة مدنية ديمقراطية حقيقية بالتعاون مع شركائهم في التغيير.

وياسر سعيد عرمان وفق "ويكيبيديا" من مواليد 1961 ولاية الجزيرة بالسودان، وهو نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان لقطاع الشمال، وكان مرشحا من قبل الحركة الشعبية للانتخابات الرئاسية التي جرت في السودان في أبريل 2010، إلا أنه انسحب من السباق الرئاسي.

ويعد عرمان أيضا من القيادات التي ساهمت في صياغة وتوقيع اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل التي أنهت الحرب بين شمال السودان وجنوبه عام 2005، والتي حملته إلى البرلمان ضمن حصة الحركة فصار رئيسا لكتلتها البرلمانية.