10 رسائل هامة لـ"البرهان" من القمة العربية بمكة.. تعرف عليهم




على هامش تواجده بالقمة العربية التي أقيمت في مكة المكرمة، أدلى رئيس المجلس العسكري الإنتقالي السوداني بعدة تصريحات ورسائل هامة.


أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، وقوف بلاده ضد "التهديدات" التي تستهدف أمن واستقرار الخليج العربي وجنوب البحر الأحمر.


وقال البرهان، في افتتاح القمة العربية الرابعة عشرة الطارئة بمكة المكرمة، إن "السودان يصطف مع الشقيقتين، المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية لمواجهة الاعتداءات التي استهدفت السفن وخطوط النقل وأمن الحرمين".

وذكر البرهان أن "السودان يؤيد كافة التدابير والإجراءات التي يتخذها الأشقاء لحماية الأمن والاستقرار في المنطقة"، كما دعا في خطابه إلى جعل الممرات الملاحية بعيدة عن الاستهداف العسكري، وطالب القادة العرب باتخاذ قرارات حازمة تمنع تكرار هذه الاعتداءات.

وبخصوص الشأن اليمني، جدد البرهان التزام السودان بالوقوف مع الحكومة الشرعية في اليمن، كما دعا إلى استئناف الحوار لحقن الدماء وفق المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل.



وأقرّ رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان عبد الفتاح البرهان "بدعم بلاده للشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة، بجانب حرصه على الوصول إلى سلامٍ دائم في سوريا وليبيا وفق حل سياسي يعيد الاستقرار".


وأضاف "نشكر الدول الشقيقة والصديقة لتواصلها مع المجلس العسكري ودعمها وتشجيعها وتضامنها مع خيارات الشعب السوداني ومباركتها للتغيير التاريخي الذي شهده السودان بما يمكنه من مراجعة علاقاته مع المجتمع الإقليمي والدولي وخروجه من دائرة العقوبات حتى ينعم بالنماء والاستقرار".


و أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي أن المجلس العسكري الانتقالي تعهد بتسليم السلطة للشعب بعد فترة انتقالية محدودة تشهد نهايتها انتخابات نزيهة وشفافة تتاح من خلالها المشاركة لكل مكونات الشعب وقواه السياسية.


وكشف في الوقت ذاته عن أن "المجلس العسكري يقود في الوقت الراهن حواراً مع القوى السياسية لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي لمجابهة متطلبات الفترة الانتقالية"، مؤكداً "تعهدهم بتسليم السلطة للشعب بعد إجراء انتخابات نزيهة وشفافة تشارك فيها كل مكونات الشعب والقوى السياسية".


وأوضح البرهان في خطابه أمام القمة العربية الطارئة التي انعقدت بمكة المكرمة حسب صحيفة السوداني، أن استجابة القوات المسلحة لمطالب الشعب بالتدخل وانحيازها لثورته السلمية، جاء من أجل بناء سودان تسوده الحرية والعدل والسلام وينعم شعبه بالديمقراطية ويرسخ فيه حكم القانون، مشيراً أن المجلس العسكري يقود في الوقت الراهن حواراً بناءً مع القوى السياسية لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي.