أخبار لا تفوتك| مسيرات مؤيدة للجيش.. وإقتراح هام لـ"الإنتقالي" (موجز)





خلال الساعات الماضية، شهدت السودان عدد من الأخبار الهامة التي تناولتها المواقع الإخبارية، نقدمها في السطور الأتية:

"الانتقالي السوداني" يقترح رئاسة دورية لمجلس يقتسمه مع المعارضة
كشفت قوى الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات في السودان عن تلقيها مقترحا من المجلس العسكري الانتقالي يقضي بمناصفة عضوية "مجلس السيادة" ورئاسة دورية له.

وقالت مصادر بقوى الحرية والتغيير لـ"العين الإخبارية" إن المجلس العسكري اقترح تشكيل مجلس سيادة من 10 أعضاء تكون مناصفة بين المدنيين والعسكريين "5+5" ورئاسة دورية تكون للعسكر في بداية الفترة الانتقالية.




وأشارت المصادر إلى أن قوى الحرية والتغيير تعكف على دراسة المقترح المقدم من المجلس العسكري، بغرض قبوله أو رفضه.

وذكرت المصادر أنه في حال وافق قادة الاحتجاجات على مقترح التفاوض سيتم استئناف المحادثات غدا الأحد، لإبرام الاتفاق.

وتعثرت مفاوضات المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير نتيجة تمسك كل طرف بأغلبية الأعضاء في مجلس السيادة ورئاسته، وفي جولة سابقة، اتفق الطرفان على سلطة انتقالية مدتها 3 سنوات وهياكل حكم بثلاثة مستويات "تنفيذي، تشريعي، سيادي".


وأقر الاتفاق تشكيل مجلس وزراء كامل من قوى إعلان الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات ومنحها ثلثي أعضاء المجلس التشريعي المقترح من 300 عضو.

مسيرات مؤيدة للحكم العسكري في العاصمة السودانية
نظم مئات الأشخاص، مسيرات داعمة للمجلس العسكري الانتقالي في السودان في الخرطوم، حاملين صورا لأعضاء المجلس.

وهتف المشاركون في المسيرات التي انطلقت أمس الجمعة، وغالبيتهم شباب في وسط الخرطوم "مئة بالمئة (حكم) عسكري"، "قوات الدعم السريع تمثلني"، "يا برهان فوضناك"، حميدتي يمثلني"، وفقا لصحيفة المشهد.


وحمل بعض المشاركين لافتات عليها صور رئيس المجلس العسكري الفريق عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو "حميدتي".

ويحكم المجلس العسكري السودان منذ الإطاحة بالرئيس المخلوع عمر البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي، بعد أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه.

وردّد كثير من المشاركين في المسيرة الداعمة للمجلس العسكري هتافات دينية مؤيدة للشريعة ومناهضة للعلمانية.


وهتف بعضهم فيما كانوا ينضمون لآخرين أمام المنصة "حرية، سلام، عدالة، الشريعة خيار الشعب".

وأعرب أحد المؤيّدين للمجلس العسكري عن أمله في تضمين الشريعة الإسلامية في الخريطة السياسية للبلاد.


السلطات تغلق مدخل الاعتصام من شارع النيل
أفادت قناة العربية بأن الأمن السوداني أغلق السبت، مدخل الاعتصام من شارع النيل، بسبب ما قال إنه تكرار للحوادث بتلك المنطقة.

وفي التفاصيل، أغلقت الشرطة العسكرية السودانية شارع النيل من أسفل جسر “المك نمر”، ذلك الطريق الذي يؤدي إلى منطقة أخرى أسفل جسر آخر بجوار جامعة الخرطوم.


وشهدت ذلك الطريق حوادث عنف وقتل ونهب لأيام عدة، وهي منطقة خارجة عن السيطرة، وتباع فيها المخدرات، كما أنها غدت موقع شكوى عدد كبير من المعتصمين والجيش والأجهزة الأخرى.


الخارجية السودانية تؤكد استدعاء سفيرها بالدوحة
اكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية؛ السفير بابكر الصديق محمد الأمين؛استدعاء سفيرها لدى قطر فتح الرحمن علي محمد إلى الخرطوم للتشاور معه.

وقال في بيان اليوم السبت ان السفير سيغادر إلى الدوحة لمباشرة عمله خلال الساعات القادمة.