صورة صادمة لجثتي أب وابنته على ضفاف نهر بالحدود بين المكسيك وأمريكيا


برزت صورة صادمة تفطر القلب تظهر أبا وابنته على ضفاف نهر على الحدود المكسيكية الأمريكية، لتقف شاهدة على المعاناة وأزمة المهاجرين التي يعيشها العديد من الأشخاص.

الصورة تظهر جثتين تعود إحداها لأب من السلفادور وابنته البالغة من العمر عامين كان يحملها داخل قميصه الأسود، عثر عليهما، الاثنين، قرب منطقة ماتاموروس على الجهة المقابلة من نهر براونسفيل في تكساس، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "اسوشيتد بريس".

وعلق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على الصورة المؤثرة للمهاجر السلفادورى الغريق وابنته الصغيرة اللذين لقيا مصرعهما أثناء محاولة دخول الأراضى الأمريكية عبر الحدود المكسيكية، حسبما ذكرت شبكة روسيا اليوم.

وكتب ترامب ردا على سؤال الصحفيين بشأن الصورة: "يؤسفنى أن أراها"، مضيفا عن المهاجر الغريق أنه "ربما كان شابا رائعا" ،وشن ترامب هجوما على الديمقراطيين فى الكونغرس، قائلا إن مصرع المهاجر والطفلة كان من الممكن تجنبه، لكن الديمقراطيين لم يمرروا التشريعات التى يعتبر ترامب أنها ستنمع الناس من الإقدام على مثل هذه الخطوات الخطيرة.

صورة صادمة لجثتي أب وابنته على ضفاف نهر تلقي الضوء على أزمة الحدود بين أمريكا والمكسيك
وفي الصورة التي التقطتها الصحفية، جوليا لي دوك، المقيمة في المكسيك تظهر اليد اليمنى للطفلة ملفوفة حول رقبة والدها، وما تلقيه من ضوء على الأزمة الحالية على الحدود الأمريكية المكسيكية.

صورة صادمة لجثتي أب وابنته على ضفاف نهر تلقي الضوء على أزمة الحدود بين أمريكا والمكسيك
وتعيد الصورة للأذهان، تلك الصورة للطفل السوري آلان كردي، البالغ من العمر 3 سنوات، والتي جرفت جثته على ضفاف شاطئ في تركيا العام 2015، وباتت صورته أيقونة في الجدال الذي يلف قضية الهجرة والمهاجرين.