أزمة بين "فيرساتشي" والصين.. وبيت الأزياء الفاخرة يعتذر


قدم بيت الأزياء "فيرساتشي" الشهير اعتذاره للصين عن بيعه قمصانا قيل إنها لم تتضمن أسماء لمدن في البلاد، بعد أن قالت ممثلة صينية إنه يشتبه في أن الملابس تضر بالسلامة الإقليمية للبلاد.

ولم يحدد "فيرساتشي" القميص في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي الأحد، لكن وسائل إعلام صينية قالت إن القمصان لم يدرج عليها هونغ كونغ وماكاو كأجزاء من الصين.

يشار إلى أن المستعمرتين الأوروبيتين السابقتين عادتا إلى سيادة الصين في أواخر التسعينيات.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن الاستوديو التابع للممثلة يانغ مي في منشور سابق على وسائل التواصل الاجتماعي، إنها أرسلت إشعارا بالتوقف عن التعاون مع "فيرساتشي".

ومن جانبه، أوضح بيت الأزياء الفاخرة، أنه تمت إزالة القمصان من جميع قنوات البيع في الرابع والعشرين من يوليو، وجاري التخلص منها.