شرطة أذربيجان تحتجز زعيم المعارضة وعشرات المحتجين


احتجزت شرطة أذربيجان اليوم، عشرات المحتجين، من بينهم زعيم الجبهة الشعبية، وهي حزب المعارضة الرئيسي في البلاد، عند بدء تجمع كان مقررًا تنظيمه احتجاجا على انخفاض الرواتب والفساد وللمطالبة بالديمقراطية في البلاد.

وللمعارضة مجموعة واسعة من المطالب منها زيادة رواتب موظفي الدولة وإجراء انتخابات نزيهة ومستقلة في هذا البلد الغني بالطاقة، والذي كان إحدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق.

وتشكو جماعات حقوق الإنسان وحكومات غربية منذ أمد بعيد من افتقار أذربيجان الشفافية.

وقال علي كريملي، زعيم الجبهة الشعبية، للصحفيين قبل اعتقاله: إن نحو 50 شخصا، معظمهم من منظمي تجمع اليوم السبت، احتُجزوا بالفعل خلال الأيام الماضية.

وأضاف "نطالب بحماية حقوقنا الدستورية وحرياتنا... لسنا خائفين من هذه الحكومة وسنكافح حتى النهاية".