صحافة نيودلهي تلقبها بـقاتلة السيانيد.. والسم أداتها لتنفيذ جرائمها

جريمة بشعة.. سفاحة الهند تقتل زوجها و5 آخرين من عائلته للتزوج من ابن عمه.. وزواجها الثانى أثار الشكوك.. والشرطة تفك اللغز

الجانية وضحاياها
الجانية وضحاياها

كانت عائلة توماس التى تعيش فى قرية كوداثاي بولاية كيرالا الساحلية جنوب الهند تعتقد أن لعنة أصابتها جعلت أفراد الأسرة بعدما بدءوا يموتون واحدا تلو الآخر، ولم يكن أحد يتصور أن شخصا من العائلة هو من يقضى عليهم بسم سريع المفعول.



ففى أكتوبر الماضى، وبحسب ما قالت صحيفة واشنطن بوست، أعلنت الشرطة أنها اكتشفت أمرا لا يصدق، وهو أن امرأة قتلت ستة من أقاربها على مدار 14 عاما باستخدام سم السيانيد.

وتم القبض على جولى جوزيف، البالغة من العمر 47 عاما ، وهى أم لطفلين، واتهمت بقتل زوجها الأول وخمسة آخرين بين عامى 2002 و2016. وقالت الشرطة إنها اعترفت بعمليات القتل. وظهرت جوزيف أمام المحكمة لأول مرة يوم الجمعة الماضى، وأمر القاضى ببقائها محتجزة، بينما قال محاميها إنها تسعى للتقدم بطلب للإفراج عنها بكفالة.

ورغم أن جيرانها يصفونها بأنها متدينة، وقالت عنها شقيقة زوجها أنها ذكية ومرحة، إلا أنها أطلق عليها فى الصحافة اسم قاتلة السيانيد لاستخدامها السم سريع المفعول. وألقت الشرطة القبض على شخصين آخرين متهمين بتزويدها بالسم.

وقال كيه جى سيمون، الذى يقود تحقيقات الشرطة فى القضية، إن الأمر فى البداية لم يكن من الممكن تصديقه للجميع. فبعد أن تزوجت جولى من الابن روى اعتقدت العائلة أن لعنة أصابت أسرتهم جعلت أفرادها يموتون واحدا تلو الآخر.

 فى البداية كانت والدة الزوج ، والتى كانت مدرسة متقاعدة، سقطت مغشيا عليها بعدما تناولت حساء لحم ضأن وتوفت بعدها. وبعد ستة سنوات مات والد الزواج بعد تناوله طبق من التابيوكا. ولم يتم التحقيق فى أيا من الواقعتين فى هذا الوقت.

وبعدها كان زوج جولى روى، وذلك بعدما ألقى وجبته وسقط مغشيا عليه. وبعد العثور على أثر السيانيد فى جسده، وحكم بأن الحالة كانت انتحارا.. وفى السنوات الخمس التالية توفى أفراد آخرين من عائلة توماس. ولفتت القضية أنظار المحقق بعدما طلب أحد أفراد العائلة المتبقين على قيد الحياة من الشرطة التحقيق فى الأمر.

وقالت رينجى توماس، شقيقة الزوج، إنها كانت فى البداية متعاطفة مع أرملة شقيها التى تربى طفلين. لكنها بدأت تتشكك عندما قررت الأخيرة الزواج من نجل عم زوجها المتوفى الذى يدعى شاجو.. فقد ماتت زوجته وابنته فى ظروف غامضة مشابهة فى السنوات التى سبقت الزواج. فماتت الابنة ألفين التى كانت تبلغ عامين خلال عمل للأسرة فى كنيسة عندما تناولت قطعة خبز. وتوفيت والدتها سيلى بعدما بعامين بعدما انهارت خلال موعد مع طبيب الأسنان. وكانت جوزيف حاضرة فى الواقعتين أيضا، بحسب الشرطة.

وقال المحققون إنهم بدأوا الاشتباه فى جوزيف عندما اكتشفوا كذبها بشأن كونها محاضرة فى كلية مرموقة. وكان لديها بطاقة هوية خاصة بعملها وتذهب كل صباح إلى الكلية. لكن الصحف المحلية كشفت أنها لم تعمل أبدا فى الكلية.

وتقول واشنطن بوست، إن القضية أثارت ضجة هائلة فى الهند، لكن ورغم اعتراف الجانية فقد تكون ملاحقتها القضائية صعبة. فلم يتم تشريح فى حالات الوفاة باستثناء الزوج مما يجعل من الصعب تحديد سبب الوفاة. كما أن الاعترافات التى تم الإدلاء بها للشرطة قد لا تأخذ بها المحكمة ما لم يتم تقديمها أمام قاض. وسيكون من الصعب العثور على شهور لحالات الوفاة التى حدثت عبر سنوات.

سفاحة الهند.. سيدة تقتل زوجها و5 آخرين من عائلته للتزوج من ابن عمه.. صحافة نيودلهي تلقبها بـ"قاتلة السيانيد".. السم أداتها لتنفيذ جرائمها.. زواجها الثانى أثار الشكوك.. والشرطة تفك اللغز.. صور