السديس يعلق على سرقة وافد تركى مقتنيات من معرض الحرمين: للبيت رب يحميه

الشيخ عبدالرحمن السديس
الشيخ عبدالرحمن السديس

أكد الشيخ عبدالرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أن ما تعرض له معرض الحرمين الشريفين من سرقة مقتنيات أثرية من داخله على يد وافد تركي، هو "حادث عرضي مقارنة مع ما تتعرض له المعارض العالمية".   وقال في مقابلة مع قناة "الإخبارية" السعودية: "نحن اليوم سعداء بوجودنا في هذا المعرض بعد ما حصل، ونحن دائمًا مسلمون ونرضى بقضاء الله وقدره، مع الأخذ بالأسباب وتعزيز الأمن". وتابع أنه تم تشكيل لجنة على مستوى عالٍ في الرئاسة بعد وقوع حادثة السرقة، حيث تم القبض على السارق، وهو محتجز حاليًا لدى الأجهزة الأمنية. وردا على سؤال عن أنزعاج المعتمرين و الشعب السعودي من هذه الواقعة :"للبيت رب يحميه هذه عقيدتنا مل من أراد أن يتعرض للحرمين الشريفين فهو مضحور"، لافتا أن رجال الأمن كانوا علي يقظة كبيرة ومتنبيهن أمام كل من تسول له نفسه المساس بمقتنيات الحرمين. وكان الوافد التركي قد تسلل إلى المعرض قبيل فجر الجمعة، عبر دورات المياه، وقام بتكسير بعض الأسوار الزجاجية لإتلافها للوصول إلى الآثار وسرقتها.   وحسب صحيفة "الوطن" السعودية، فإنه "أثناء تنفيذ عملية السرقة، التي صادفت انتهاء ورديّة حراس الأمن بالمعرض وبداية وردية أخرى، تنبهوا إلى وجود بعض الأصوات الغريبة، عندها عادوا إلى كاميرات المراقبة، ليظهر لهم اللص وهو يحاول الهرب من الموقع"..