طهران تقر بسبل التحايل على عقوبات أميركا: مستمرون ببيع النفط!

أقر نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانجيري، أن بلاده مستمرة في بيع نفطها على الرغم من العقوبات الأميركية على صادرات إيران النفطية، مضيفاً أن "أقصى ضغط" لواشنطن على طهران فشل.



ونقل التلفزيون الرسمي عن جهانجيري قوله "على الرغم من ضغط أميركا... وعقوباتها المفروضة على صادراتنا النفطية، ما زلنا نواصل بيع نفطنا باستخدام سبل أخرى... حتى مع توقف دول صديقة عن شراء خامنا خشية عقوبات أميركا".

وبلغت العلاقات نقطة أزمة العام الماضي بعد تخلي الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، عن اتفاق أبرم في عام 2015 بين إيران وقوى عالمية قبلت بموجبه إيران فرض قيود على برنامجها النووي في مقابل رفع عقوبات.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات تهدف إلى وقف جميع صادرات النفط الإيرانية، قائلة إنها تسعى لإجبار إيران على التفاوض للتوصل إلى اتفاق أوسع نطاقاً.

وترفض طهران إجراء محادثات ما لم تتراجع واشنطن وتلتزم بالاتفاق النووي وتلغي جميع العقوبات.

وقال جهانجيري "فشلوا في دفع صادراتنا النفطية إلى الصفر كما كان مخططاً".

بالمقابل، يناقض النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيراني، إسحق جهانجيري، نفسه بالقول إن "الوضع الحالي في البلاد هو أحد أصعب الأوضاع منذ الثورة الإسلامية، نتيجة تركيز الأميركيين والضغوط على الحياة المعيشية للإيرانيين"، في إشارة إلى العقوبات الأميركية على طهران.

ونفس التعبير استخدمته صحيفة "نيويورك تايمز" New York Times الأميركية، الأحد، حيث قالت إن إيران شهدت اضطرابات سياسية ضخمة، وصفتها بأنها الأكثر دموية منذ الثورة الإسلامية قبل 40 عاماً، حيث تسببت في مقتل ما لا يقل عن 180 متظاهراً.