مستجدات مفاوضات سد النهضة.. مقترحات سودانية وروئ مصرية

واصل وزراء الرى من مصر والسودان واثيوبيا، اليوم الثلاثاء، اجتماعاتهم فى القاهرة لاستكمال المفاوضات حول ملء وتشغيل سد النهضة، ومناقشة رؤية كل دولة من الدول الثلاثة فى آليات الملء والتشغيل للسد الإثيوبى، بمشاركة ممثل عن البنك الدولى وآخر عن الولايات المتحدة الأمريكية.



 

وشهدت اجتماعات اليوم الأول التي تستضيفها القاهرة بشأن سد النهضة، على مستوى وزراء الري والموارد المائية لكل من مصر والسودان وإثيوبيا، تقدم الجانب السوداني بخيارين لتجاوز الأزمة.

 

ووفقا لما نشرته صحيفة "المشهد السوداني"، قال وزير الري السوداني ياسر عباس: "أجرينا محادثات ونمضي على المسار الصحيح، ونركز على المحادثات التقنية ومخاوف بعضنا بعضا، وهذا أمر حيوي لإحراز تقدم، فإذا تمكنا من الاستماع إلى مخاوفنا فإن ذلك سيمهد الطريق إلى المضي قدما للوصول إلى محادثات مثمرة، وأتمنى الاستمرار بهذا الزخم في الاجتماعات المقبلة".

 

وتطرق عباس إلى مشكلات تشغيل سد النهضة، داعيا إلى التركيز على باقي المشكلات المتعلقة ببناء السد، مقترحا خيارين لحل المشكلات المتعلقة بين الدول الثلاث.

 

وتابع عباس: "اقترحنا خيارين لكي تكون هذه المحادثات بناءة، الأول هو الاستمرار بالمحادثات والبناء على ما تم في أديس أبابا، ولكن علينا ضبط اللغة التي استخدمت وذلك لكي تصبح نقاط الخلاف والاتفاق أوضح".

 

وأضاف: "أما الخيار الثاني فهو التركيز على قضيتين أو ثلاث، مثل التشغيل الطويل الأمد، ولكن علينا التركيز على قضايا الدول الثلاث، مثل ما هي كمية المياه المتدفقة، وهذا يسهل العمل على حل الكثير من المسائل، وأيضا معرفة متى سنبدأ بملء هذا السد".

 

وكشف السفير المصري بالخرطوم حسام عيسي عن عقد إجتماع لوزراء الري والكهرباء بالبلدين حول سد النهضة يومي (21-22) من الشهر الجاري بالخرطوم، مشيراً إلي أن الإجتماع سيُناقش وضع قواعد لملء وتشغيل السد بما لا يؤثر علي دولتي المصب، فضلاً عن عدم التعارض مع مصالح دول الجوار.

 

وتوقّع السفير المصري حسام عيسي الوصول لرؤية مشتركة حول تشغيل السد، كاشفاً عن عدد من المقترحات التي ستتم مناقشتها خلال إجتماعات الخرطوم.