البنك الدولي يقلص إقراضه للصين عملا بنصيحة ترامب

أعلن البنك الدولي، أن إقراضه للصين تضاءل بشكل كبير وسيستمر في الانخفاض نزولا عند مطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف التعامل تماما مع بكين.



وكتب ترامب على "تويتر": "لماذا يقرض البنك الدولي الصين؟ هل يمكن أن يكون هذا معقولا؟ لدى الصين الكثير من المال، وإذا لم يكن لديهم، فهم يصنعونه. توقفوا عن ذلك".

ودافع البنك برئاسة ديفيد مالباس الذي كان مسؤولا في وزارة الخزانة الأمريكية عن سياسة البنك في بيان مقتضب جاء فيه، أن "إقراض البنك الدولي للصين تراجع بشكل كبير وسيستمر في الانخفاض في إطار اتفاقنا مع جميع المساهمين وضمنهم الولايات المتحدة... سنوقف الإقراض عندما تصبح الدول أغنى".

من جهته، أبلغ وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين لجنة في مجلس النواب الخميس الماضي، بأن "الولايات المتحدة اعترضت على برنامج قروض خصصته المؤسسة المالية للصين على مدى سنوات".

ويأتي موقف ترامب هذا على وقع استمرار المفاوضات بين واشنطن وبكين لإنهاء الحرب التجارية المستمرة منذ 18 شهرا بينهما، والتي تحاول الولايات المتحدة عبرها الضغط على الصين لتقدم تنازلات في حماية الأعمال التجارية الأمريكية وخفض فائضها في ميزان التجارة مع الولايات المتحدة.