أقوى تحذير من الجيش لمتمردي المخابرات: مهلة 3 ساعات فقط

قال مصدر أمني سوداني لقناة روسيا اليوم، إن الجيش أمهل المتمردين 4 ساعات لإخلاء مقرات هيئة العمليات بمناطق الخرطوم الثلاثة.



وفي وقت سابق، أعلن نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، أن هناك ضباطا في الخدمة متورطون في الأحداث التي شهدتها الخرطوم.

ومن جانبه، كشف فيصل محمد صالح وزير الإعلام السوداني حقيقة ما يحدث في السودان بعد سماع دوي إطلاق نار، وما وصف بأنه حركة تمرد عسكري داخل المخابرات.

وقال صالح: إن ما حدث حركة احتجاج محدودة، وإن الجيش يعمل على تأمين الشوارع في الخرطوم.

وأضاف أن هناك مساعي لإقناع الوحدات المتمردة بالاستسلام وتسليم سلاحها.

من جانبه، قال العميد الركن عامر محمد الحسن، المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، إن القوات المسلحة ترفض السلوك الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة، اليوم الثلاثاء، بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية.

ووصف المتحدث، ما حدث الثلاثاء، بـ"الفوضى التي تتطلب الحسم الفوري". وكشف الحسن في تصريح خاص لـ"سكاي نيوز عربية"، تحرك اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم لحسم الفوضى، وأضاف قائلا: "كل الخيارات مفتوحة للسيطرة على الموقف".

وكانت مجموعة من عناصر جهاز المخابرات السوداني أطلقت النار في الهواء بالخرطوم، احتجاجا على إجراءات إدارية ومالية.

وأشار بيان صدر عن جهاز المخابرات العامة السوداني إلى أن "مجموعة من منسوبي هيئة العمليات اعترضت على إجراءات هيكلة الجهاز وقيمة المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة".

وقال عضو المجلس السيادي الفريق الركن شمس الدين كباشي أن ما يجري من قبل المحتجين بهيئة جهاز المخابرات العامة يصنف بالتمرد العسكري.