اليابان: نسعى لخفض التوتر بين واشنطن وطهران ولن نشارك في أي عملية عسكري

أعلن وزير الدفاع الياباني تارو كونو، اليوم الأربعاء، أن بلاده ستبذل "جهودا دبلوماسية" للحد من التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، مؤكدا أن بلادة لن تشارك في أي عملية عسكرية أمريكية أو أوروبية في المنطقة.



وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي مارك إسبر في البنتاغون: "سنواصل بذل جهود دبلوماسية من أجل خفض التوتر واستقرار الوضع في المنطقة".

وأشار كونو إلى أن الجيش الياباني يتقيد "بالدستور"، الذي يمنع المشاركة في العمليات العسكرية الدولية في الخارج.

وذكر كونو: "لقد سمحت الحكومة اليابانية في وقت سابق بإرسال عسكريين إلى المنطقة لحماية الملاحة في مضيق هرمز وخليج عمان، والتي تمر عبرها ناقلات النفط الخام. ويعود السبب إلى أن اليابان يستورد من الشرق الأوسط نحو 19 بالمئة من النفط الخام، و80 بالمئة من (سفن الشحن) تمر من مضيق هرمز".

هذا وأصدر وزير الدفاع الياباني الأسبوع الماضي أمرا بإرسال قوات بحرية وطائرات بدون طيار لجمع ‏المعلومات الاستخباراتية، والدفاع عن ناقلات النفط اليابانية ‏والأجنبية في حال تعرضها لأي تهديدات في مضيق هرمز أو في الخليج.‏

وستبدأ القوات مهامها يوم 20 يناير/كانون الثاني الجاري، ومن المقرر أن تصل المدمرة "تاكانامي" إلى الشرق الأوسط في 2 ‏فبراير/شباط المقبل.‏